أخبار عاجلة

تونس.. “هيئة وطنية” لمجابهة كورونا برئاسة رئيس الحكومة إلياس الفخفاخ 25.03.2020

تونس/ عادل الثابتي/ الأناضول

أعلن رئيس الحكومة التونسية إلياس الفخفاخ، تأسيس هيئة وطنية، لمكافحة انتشار فيروس كورونا.

جاء ذلك في زيارة الفخفاخ إلى ثكنة الحرس الوطني بالعوينة (تابعة لوزارة الداخلية)، الأربعاء، حسب تسجيل بثه راديو موزاييك الخاص.

وقال الفخفاخ: “اليوم أطلقنا أعمال الهيئة الوطنية لمجابهة كورونا التي أترأسها أنا شخصيا وفيها الوزارات المعنية، كل وزارة في مجالها مثل الصحة والتجارة والنقل وغيرها”.

وأضاف: “قاعة عمليات الهيئة ستكون في ثكنة العوينة وستكون متواصلة على مدار اليوم مع كل الولايات والمعتمديات (تقسيم أقل من ولاية) ومع اللجان في وزارة الصحة، الخط الأمامي في مكافحة الفيروس”.

وتابع: “هدف الهيئة هو مجابهة هذه الكارثة التي حلّت بنا وبالعالم”.

وعبّر الفخفاخ عن أسفه لعدم احترام التونسيين قرار الحجر الصحي العام الذي طبق مؤخرا، مؤكدا “حتى الآن لسنا فرحين بمدى احترام هذا الإجراء”.

وفي وقت سابق، اليوم، أعلن وزير الصحة عبد اللطيف المكي، ارتفاع عدد الإصابات بفيروس كورونا في بلاده إلى 173، بعد تسجيل 59 إصابة جديدة، فيما ارتفعت الوفيات إلى 5.

وحتى مساء الأربعاء، أصاب الفيروس أكثر من 458 ألف شخص في العالم، توفى منهم ما يزد عن 20 ألفًا، بينما تعافى أكثر من 113 ألف.

وأجبر انتشار الفيروس دولا عديدة على إغلاق حدودها، وتعليق الرحلات الجوية، وفرض حظر التجول، وتعطيل الدراسة، وإلغاء فعاليات عدة، ومنع التجمعات العامة، وإغلاق المساجد والكنائس.
الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.

شاهد أيضاً

الحياة برس – أصبح فيروس كورونا أكبر الأعداء للبشرية على وجه الأرض، حيث يواصل حصد ضحاياه في كافة بقاع العالم بشكل مخيف. في هذا الموضوع سنسلط الضوء على كافة المعلومات المتوفرة حول هذا الفيروس ولماذا تحذر منه بشكل كبير جهات الإختصاص. ما هو الفيروس التاجي؟ الفيروس التاجي هو نوع من الفيروسات التي يمكن أن تسبب المرض لدى الحيوانات والبشر، تنقسم الفيروسات إلى خلايا داخل مضيفها المصاب وتستخدمها في إعادة إنتاج نفسها وتعطيل وظائف الجسم الطبيعية. وتمت تسمية الفيروسات التاجية بعد الكلمة اللاتينية “corona” ، والتي تعني التاج، لأنها مغطاة بقشرة شائكة تشبه التاج الملكي. إن الفيروس التاجي الذي بدأ في ووهان الصينية هو فيروس لم يسبق له مثيل قبل تفشي المرض.، وقد تم تسميته باسم SARS-CoV-2 من قبل اللجنة الدولية لتصنيف الفيروسات، الاسم يرمز إلى متلازمة الالتهاب الرئوي الحاد من الدرجة الثانية. ويقول الخبراء أن الحشرة التي قتلت حوالي واحد من كل 50 مريضا منذ بدء تفشي المرض في ديسمبر كانون الاول هي “شقيقة” لمرض السارس الذي أصاب الصين في عام 2002 وقد سميت باسمه. تم تسمية المرض الذي يسببه الفيروس COVID-19 ، وهو اختصار لمرض فيروس التاجي 2019. وقالت الدكتورة هيلينا ماير ، من معهد بيربرايت: “إن الفيروسات التاجية هي مجموعة من الفيروسات التي تصيب مجموعة واسعة من الأنواع المختلفة بما في ذلك البشر والماشية والخنازير والدجاج والكلاب والقطط والحيوانات البرية. حتى تم تحديد هذا الفيروس التاجي الجديد ، لم يكن هناك سوى ستة فيروسات تاجية مختلفة معروفة بإصابة البشر تسبب أربعة من هذه الأمراض مرضًا شائعًا معتدلًا من النوع البارد ، ولكن منذ عام 2002 كان هناك ظهور فيروسين تاجيين جديدين يمكن أن يصيب الإنسان ويؤدي إلى مرض أكثر شدة (متلازمة الجهاز التنفسي الحادة الشديدة (سارز) ومتلازمة الجهاز التنفسي في الشرق الأوسط (MERS) فيروسات كورونا). من المعروف أن الفيروسات التاجية قادرة على القفز من نوع إلى آخر من حين لآخر ، وهذا ما حدث في حالة السارس وفيروس كورونا والفيروس التاجي الجديد، والأصل الحيواني لفيروس كورون الجديد لم يعرف بعد. تم الإبلاغ عن أول حالات إصابة بشرية علنًا من مدينة ووهان الصينية ، حيث يعيش حوالي 11 مليون شخص ، بعد أن بدأ الأطباء في الإبلاغ علنًا عن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *